منتديات رامي السلطان

منتديات رامي السلطان

منتديات رامي السلطان لكل الشباب

المواضيع الأخيرة

» برنامج صور
الأحد ديسمبر 08, 2013 12:29 am من طرف رامي السلطان

» ألبوم صور رامي السلطان 2010
الجمعة مارس 29, 2013 10:54 pm من طرف رامي السلطان

» تمر حروفك بقلبي
الخميس يناير 24, 2013 1:37 am من طرف رامي السلطان

» إلي بنا مصر.,,؟؟؟؟
الخميس نوفمبر 08, 2012 11:21 am من طرف رامي السلطان

» موقع فوتو فونيا لعب في الصور
الأربعاء يوليو 27, 2011 4:20 pm من طرف رامي السلطان

» برنامج صور روعه
الثلاثاء يوليو 19, 2011 12:43 am من طرف رامي السلطان

» نتيجة الثانويه العامه 2011
السبت يوليو 16, 2011 11:24 pm من طرف مي

» سألت ثلاثه عن الحب
الأربعاء يوليو 13, 2011 7:49 pm من طرف رامي السلطان

» أجمل الرسايل المصريه الرومانسيه
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:25 pm من طرف مي

التبادل الاعلاني

منتديات الواحة
دليل الواحة لمواقع و المنتديات العربية

نوفمبر 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

<body onbeforeprint="onbeforeprint()" onafterprint="onafterprint()"onselectstart="return false" oncontextmenu="return false">

    إنطلاقه نحو غد أفضل

    شاطر
    avatar
    رامي السلطان
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 302
    نقاط : 4230
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 29/09/2009
    العمر : 32
    الموقع : http://ramyelsoltan.ahlamontada.com/forum.htm

    إنطلاقه نحو غد أفضل

    مُساهمة من طرف رامي السلطان في الجمعة يونيو 04, 2010 6:43 pm

    [size=21](أعمارنا هي أهدافنا التي نعيش
    لأجلها؛فلنعش طويلآ بأهداف سامية)

    تأملت هذه العبارة أبحرت في معناها احسست أن ذاتنا

    تلك الأرض الخصبة التى تنبت ما نضعه فيها

    من بذور فإن نحن أحسن الاختيار وتعهدناها وحرصنا

    بجودة ما نضعه فيها سيسرنا ما تنبت

    ولذلك فتغيير الذات من أهم وأصعب التغيرات فلكم يؤرقنا

    تغير الظاهر واساليب الحياة عن تغيير دواخلنا والسعى لصلاحها ..

    ففي أبسط الأمور في حياتنا لو وضعنا نصب

    أعيننا هدف لسعينا بكل ما أوتينا من قوه لتحقيقه

    فكيف بنا إن كان هذا الهدف رضى الله وبلوغ جنته

    فليس من الإنصاف بشيء أن نضع طاقية الإخفاء

    على أخطائنا وتقصيرنا وكأننا بذلك حجبناها

    دون أي جهد نبذله فليس عيبا ان نخطي ولكن

    العيب تكرار الخطأ والبقاء في ذات القوقعة

    فمن أخطائنا قد نكتسب الخبرة التي نستطيع بها

    بناء المستقبل على أسس راسخة

    فما أجمل أن نسموا بغاياتنا ونرتقي بها مدى الحياة

    دون ملل أو تهاون لتبقى همتنا عالية

    لأنها حتما ستنعكس علينا بالإيجاب وسنرى بوادر الخير

    عندها تهطل بلا توقف

    أن تركيبة النفس البشرية شديدة التعقيد فهي متعلقة

    بزخارف الحياة مجبولة على حب الشهوات تلك الآفات

    التى قد تفتك بها ..

    ولنستطيع التغير وجب علينا أن ندرك أنه لن يحدث

    إلا بأمر الله ومن يتأمل هذه الآية

    { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ} يجد أنها
    القوة

    الإلهية الممنوحة له أطلب منه العون فمعه لن تستطيع

    أي قوة ثنيك عن تحقيق مبتغاك ولن تحصل لك تلك القوه

    ألا بتباعه حق الإتباع والإخلاص ومجاهدة نفسك والصبر

    لأنه مفتاح السعادة التي تبحث عنها وان تكون متوكل

    على الله غير متواكل وشتان مابين الاثنين

    فالأول : توكل على الله مع الأخذ بالأسباب

    والثاني: هو ترك الأسباب وعدم بذلها

    ولتجعل للتوازن ميزان لك بمقارنة حياتك وإمكانية

    بقائك على هذا الوضع أو التغيير وما سيحصل لك بعدها.

    عندها تستطيع تحقيق رغباتك والثبات عليها فشتان

    مابين حياتك التعيسة وبين السعادة التي سيمنحها

    لك التغيير فكل ما تحتاجه


    **وقفة صادقة مع النفس والإبتعاد عن
    السقوط في هاوية التسويف والكسل

    **الحرص على اختيار من يكونون لنا منارة هدى وسط العتمه لا من يشدنا للبقاء
    فيها

    **البعد عن ضعف الهمه "ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر"

    ما أجمل أن يكون التغيير مرتبط بالدين بعيدا عن انتهاكه باسم التحضر

    وان يكون مهمة مستمرة دائما لا تتوقف عند حد او عمر


    جميل ان نعترف بسلبياتنا لنتخطاها فليس منا من يدعي

    الكمال لأنه لله وحده

    والاعتراف بها دعاني للحظة تأمل صادقه مع ذاتي

    أعترف ان من سلبياتي التي لم استطيع تخطيها التردد في

    كثير من امور حياتي ولعل اعترافي هنا أول الطريق

    لتغيرها بإذن الله

    السلبية التى تحولت لايجابيه بحياتي واعتبره انجاز عظيم

    لي العصبية الحمد الله قد اختفت من حياتي طبعا

    قد يكون لها حضور ولكن بصوره طبيعيه جدا

    وفي حدود المعقول وما يتطلبه الموقف
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 7:47 am